شعر لايعترف بقانون



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول
لو رحلتُ عنكِ فثقي أنهُ بعضُ ماصنعتهُ يداكِ لاتُعاتبيني على ماصنعتهُ يدي فقط حاسبي يداكِ عدنان عضيبات شاعر المرأه

منتدى شعـــــــر لايعتــــــرف بقانون يُرحــــــــب بزوارهِ وأعضاءهُ الكِرام بِحله وفُستانٍ جديد بكم نلتقــــــي لنرتقـــــي الإداره

قريبـــــاً

شاطر | 
 

 اعترافات بعدَ فواتِ الأوان-عدنان عضيبات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عدنان عضيبات شاعر المرأه
.
.
avatar

صوره تحت العضو


موقعي
الوظيفه :
الهوايه :
الدوله
الجنس ذكر
عدد المساهمات : 4330
ت التسجيل : 08/09/2012
نقاط : 5962
السٌّمعَة السٌّمعَة : 5
مزاج
القاب

مُساهمةموضوع: اعترافات بعدَ فواتِ الأوان-عدنان عضيبات   الإثنين أغسطس 12, 2013 2:12 am

بمثلِ هذا الوقت التقيتها هنا أو هناك
لكن عطرها مازال بينَ جدرانَ قصيدتي
مازلتُ أعشقُ فوضاها التي مازالت ترتطمُ حيناً هُنا وحيناً هُناك
وفساتينها السوداء التي لاطالما أحببتها
كانت تختبيءُ داخلَ حُزنها
لم أكن اُحبها حتى عشقتُ شعلةَ سيجارتها حينما كانت تقاتلُ باصابعها الجميله ولاعة سيجارتها
لم أكن يوماً أعتبرُ الحبَ الا سخافةَ تقاليدٍ وعادات
حتى أني كنتُ اعتبرُ كلمة حب كلاماً فارغاً مهما بلغَ في تفاصيله
منذُ عامٍ التقيتها هنا او هناك الا انَ كلماتها مازالتْ تتبعثرُ في اُذني الحمقاء
ومازالت هسهساتُ كلماتها وعطرُ حروفها يرنُ بأذني كأنه صوتَ الكنائس
حينما تدقُ اجراسها لتعلن الرحيل
عشرونَ عاماً وأنا بينَ الحرفِ والكلمه
وكم استسخفتُ حروفي وبنيتُ عليها كثيراً من قُبلاتٍ مُزيفه
حتى التقيتها في فستانٍ يشبهُ اليلُ في حُلكته
احببتُ وجهها وكنت اسرقُ النظراتُ من بينَ شفتيها
انا رجلٌ لي الفُ امرأه
ومع كل امرأةٍ حكايه
لن اكونَ ذلكَ الرجلُ الشرقي الذي ينكرُ ذاته
ولا ذلكَ الرجل الاحمق الساذج الذي ينكر قصتهُ مع امرأةٍ مضت  الا انَ ذكرياتها مازالت تتأججُ في خاطري
عشرونَ عاماً وأنا مابينَ الكلمةِ والحرف
تارةً اُغضبهُ وتارةً يُغضبني
عشرونَ عاماً وأنا بينَ اوراقي واقلامي اُنازعُ الحروف وتنزعني
كانت بينَ يديَ كالطفلُ الرضيع في أحضان اُمه
كُلما بكت احتضنتها وصنعتُ منها قصيده
وُكلما ابتسمت ارى فيها وجهُ حبيبتي
مازلتُ أذكرُ اولَ قصيدة بكتها عيوني وحينما نثرتها على اذانُ صًحبتي ضحكوا كثيراً فضحكتْ
لم أكن اعرفُ بالشعرِ سوى انهُ قلم وجزءٌ صغيرٌ من ورق
ماقتبستُ يوماً حرفاً لغيري ولا كتبتُ قصيده فضَ بكارتها قلمُ غيري
كنتُ اعيشُ قصيدتي كأنها طفلةٍ على اثداءِ اُمها
مُنذُ عامٍ مضى كانَ اجملَ سنينَ عُمري التقيتها هنا او هناك
الا انَ صوتها مازالَ يتبعثرُ كأنهُ قصيدةٍ باُذني
كثيراً ماتلاعبتُ بالحروفِ وصنعتُ منها مُعجزه الافٌ من القصائد بعثرتُ بينَ اصابعي حتى وصلتُ
قصيدتي الألف ودمعتي الألف وطفلتي الألف
ضيعتُ منها ماطابَ لهُ خاطري لم تكن تعنيني ولم أكن اُحبها حتى جُننتُ بها
ماتركتُ مكاناً الا وجعلتُ فيهِ قصيده او كلمةً او مُجرد حرف
ومضت الأيامُ تسرقُ مني اجملَ لحضاتُ الحب
هذا الحبُ الذي لم أكن أعتبرهُ الا كلمه من قُبيلِ الكلامِ الفارغ
كُنتُ أعتبرُ الحبُ كُفراً حتى خفتُ على نفسي ان اخرجَ عن شريعتي وعقيدتي
وتقاليدي وعاداتي
كانَ يُضحكني حينما كنتُ اسمعهُ يتردد وتضجُ لهُ اُذني
كتبتُ كثيراً ببعضِ النساء هذهِ اُعجبتُ بها وتلكَ طلبت مني ان أذكرها بقصيده
انا شاعرٌ من السهلِ علي أن اكتبَ كلَ يومٍ مئةَ قصيده ولا اُبالغ
لأنَ الكلامَ سهل والحرفُ أسهل
ألا اني اُحبُ ان اكتبَ الحرفَ كأنه طفلي وأن أعيشهُ كانهُ ميلادي
لا اُحبُ أنْ اخطف اطفالَ غيري من غيري
ولا اُحبُ ان اعيشَ قصةَ حرفٍ تفاصيلها فارغه
عشرونَ عاماً بعدما التقيتها أحسستُ انها فارغه بكل تفاصيلها وكل مقاييسها
عشرونَ عاماً اضعتها هباءً دونها
لستُ ذلكَ الرجلُ الشرقي الذي تمنعه عاداته السخيفه وتقاليده وعاهااته ان بعترف بظلمهِ لأحد
ظلمتُ كثيراً وظُلمتُ كثيرا
الا انَ اعترافي جاءَ بعدَ عامٍ لاقيمةَ له ولا ضمير
كثيراً ماتركتُ ضميري جانباً ولهوتُ بقصائدي بهذهِ وتلك
الافَ النساءِ عرفت والافَ القصائدِ كتبت وماخرجتُ بقصيدةٍ واحد لها ضمير فكلُ قصائدي بلا ضمير
وكل اوراقي بلا ضمير
كلَ قصائدي انجبت لكن بلا زوجٍ فضُ بكارتها او طفلٌ ينامُ على اثدائها ويدغدغها
وكأنها تلكَ المرأةَ اللعوب التي رميتها باحدى قصائدي
وفي اخر حرفٍ من رسائلي كانت حبيبتي
يالا حماقتي ويالا سذاجتي
كانَ شيءٌ يُخبرني ويمنعني أن اكتبَ القصيدة الألف لاني وعدتها بها قبل شهور
اترى هيَ اخرَ قصائدي لكِ اترى من بعدك هي غُربتي انكساري وخيبتي
لا ياحبيبتي ماهكذا يكونُ الرحيل ولا حتى مرحبا
أهكذا هو قلبكِ للهِ اشكوا قلبكِ المُقلبا
ارحلي ياحبيبتي بحفظِ اللهِ أترككِ ارحلي ان كانَ برحيلكِ سعادةً لكِ
والله سيكونُ سعادةً لي رغمَ ألمي وخيبتي ومصيبتي
هل قالَ لكِ أحدٌ من قبلي أنكِ أجملَ نساءُ الدُنيا نعم انها أنتِ
أقولها وبكلِ سعاده ارحلي بحفظِ اللهِ يارسولتي


عدنان عضيبات بقلمي
قوقل تويتر مدونتي 2013
152/0035
الموقع الرسمي للشاعر عدنان عضيبات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adnanodebatcom.a7larab.net/
 
اعترافات بعدَ فواتِ الأوان-عدنان عضيبات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شعر لايعترف بقانون :: أقســـــــــــــــــــــام الشعــــــــــــــــــر والأدب :: شعــــــر لايعتـــــرف بقانـــــــون-
انتقل الى: